إصدار فيديو رائعة من أباذر الحلواجی مع ولده الصغیر

یا الطیر

يا طير عليك الله والهادي الشفيع
بلــغ ســـلامي لعــبد الله الرضـيع

تسأل عن حـبـيـبي .. دمعـاتـي ونحـيـبي

يا طـير الى الغــالي تــوصّـل رســالــة
واتخبره عـن حـالي ترى يواسي حالـه

كل عمري ظامي .. واحساسي دامي

من تعلـق اشمـوعك انا اعلق جـراحي
من تنشر ادمـوعــك يرفــرف جـناحي

هات الرســـالـة .. تضوي بجـماله

رسايل و العــنوان حسيناً واحسين
أنا الطِفْل الـولهان حسيناً واحسين
لعـبدالله العـطشان حسيناً واحسين

سلّمني القـصـيده .. وتـتسلّم في إيده

شنهو الـ في مكتوبك يــزيّــد ونـيـــني
عــبـد الله محــبـوبـك يهـيّـج حنـيــنـي

وبكـل بــراءة .. أســمع بُكـاءه

يا طيــر انــا بعيـني أشوف المصيبه
شوف اعلى خديني مــدامـع نحـيـبه

لو تلفي غيمه .. يسكنها خيمه

رضــيـع ومــا رووه حسيناً واحسين
يويلي اشقــد آذوه حسيناً واحسين
قــبل ذبحه ذبحوه حسيناً واحسين

ما بيهم رجولة .. أعداء الطفولة

مِتخضبه جنحاني واذوب بخيـاله
يا طــاير احـزاني يذَوبأك جـماله

رايـح لعـندّه .. برسـم المودّه

يا طير اذا تــقـدر اريــدك تعِـينه
لَروي لَه المنحـر ولَرشَح جبينه

إمسح دماءه .. وطير بسماءه

مصيبه واويـلاه حسيناً واحسين
لسيل الدم ويّــاه حسيناً واحسين
رضــيـع إنّــا لله حسيناً واحسين

طاير بالرزيه .. اهناك إنصُب عزيه

برای دانلود از آپارات می توانید کلیک کنید

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *